فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

باب بَدَن وبَدْن وبَدْر ونُدَّر 1:

أما بدن بفتح الباء والدال وآخره نون فهو بدن بن عامر بن زهير بن جناب بن هبل من بني كلب بن وبرة، البدن اسمه امرؤ القيس بن عمرو بن عدي بن نصر، من بني نمارة بن لخم2، وأبو أسيد الساعدي مالك بن ربيعة بن البدن واسمه عامر بن عوف، شهد بدرًا وقال ابن إسحاق في من قتل يوم أحد من بني ساعدة ثقف بن فروة بن البدن؛ واختلف عليه في اسمه فقيل ما تقدم، وقال ابن أيوب عن ابن سعد: نقيب؛ وكذلك قال ابن فليح عن موسى بن عقبة؛ وقال إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة عن عمه موسى بن عقبة عن الزهري: أبو أسيد مالك بن ربيعة بن اليدي3.

وأما بدن مثل الذي قبله إلا أن داله ساكنة هو بدن بن دثار بن


1 والبزن ويَدَّر.
2 بهامش الأصل "قال ابن الكلبي: سمي بذلك لأنه كان عظيما في أمره كبيرا، والبدن في كلام العرب الكبير العرب ... ".
3 راجع ص34 من صفحات الأصل والتعليق عليها. ويأتي في رسم "نهرش" ذكر بدن بن بكر بن وائل، وذكر في جمهرة ابن حزم ص290. وفي كتاب ابن نقطة "باب البدن والبزن: أما الأول بفتح الباء [الموحدة] والدال المهملة وآخره نون فهو أبو المعالي عبد الخالق بن عبد الصمد بن البدن الصفار حدث عن القاضي أبي الحسين محمد بن علي بن المهتدي بالله وأبي جعفر محمد أحمد ابن المسلمة وأبي القاسم عبد العزيز بن علي الأنماطي في آخرين. حدثنا عنه عبد الوهاب بن سكينة في آخرين قال أبو الفضل بن شافع في تاريخه: توفي ليلة الخميس لليلة بقيت من جمادى الأولى من سنة ثمان وثلاثين وخمسمائة، وكان يفهم، وكان صحيح السماع، وكان عبدا صالحا من أهل القرآن المجودين، وكان سريع الدمعة عند الذكر وقراءة الحديث لم أر أطيب قلبا منه".

<<  <  ج: ص:  >  >>