فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[المبحث الخامس: حكم الاحتفال بمولده]

[المطلب الأول: حكم فعل المولد]

...

[المطلب الأول: حكم فعل المولد]

إن من جملة ما نهي النبي صلى الله عليه وسلم أمته عنه، وحذرهم منه:

1- الابتداع في الدين.

2- التشبه باليهود والنصارى.

والمقيم للمولد والمشارك فيه واقع في المحظورين معا.

فإقامة المولد من الأمور المحدثة المبتدعة التي لم يشرعها النبي صلى الله عليه وسلم لأمته، ولم يفعله أصحابه من بعده بل ولا أهل القرون المفضلة.

فما ظنك بعمل لم يأمرنا النبي صلى الله عليه وسلم بفعله، ولا حث عليه ولا رغب فيه، وهو المشهود له بأنه ما ترك أمر خير إلا وحث الأمة عليه ورغبهم فيه.

وما ظنك بعمل لم يفعله سلف الأمة، "ولو كان خيرًا محضًا، أو راجحًا لكانوا رضوان الله عليهم أحق منا به، فإنهم كانوا أشد محبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وتعطشا له منا، وهم على الخير أحرص"1.

وما أحسن أن يستشهد المرء هنا بقول الإمام مالك رحمه الله تعالى "من ابتدع في الإسلام بدعة يراها حسنة فقد زعم أن محمدًا صلى الله عليه وسلم خان الرسالة، لأن الله يقول {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ} 2 فما لم يكن يومئذ دينًا، فلا يكون اليوم دينًا"3.


1 اقتضاء الصراط المستقيم (ص 295) .
2 الآية (3) من سورة المائدة.
3 تقدم تخريجه.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير