فصول الكتاب

[أحداث سنة ثمان وخمسين وأربعمائة]

سلطنة مُلْكشاه:

وفيها سَلْطَن ألْبُ أرسلان ولده مَلِكَشْاه، وجعله وليَّ عهده، وحمل بين يديه الغاشية، وخُطِب له معه في سائر البلاد1.

الاحتفال بعاشوراء:

وفي يوم عاشوراء أغلق أهل الكَرْخ الدكاكين، وعلّقوا المسوح، وأقاموا المآتم على الحسين، وجدَّدوا ما بطل من مُدّة، فقامت عليهم السُّنَّة، وخرج مرسوم الخليفة بإبطال ذلك، وحبس جماعةً مُدّة أيّام2.

عودة أمير الجيوش بدر إلى دمشق:

وفيها وصل سيف الْإِسلام أمير الجيوش بدر إلى دمشق واليا عليها ثانيةً، وعلى الشَّام بأسره، في شعبان، فأقام إلى أن تحرَّكت الفتنة بينه وبين عسكريّة دمشق، فخرج


1 الكامل في التاريخ "10/ 50"، والبداية والنهاية "12/ 94".
2 المنتظم "8/ 239، 240".