فصول الكتاب

[أحداث سنة اثنتين وأربعين وخمسمائة]

ولاية ابن هبيرة ديوان الزمام:

فيها: ولي أبو المظفر يحيى بن هُبيرة ديوان الزمام1.

مقتل بُزَبَة شِحنة أصبهان:

وفيها: سار الأمير بُزَبة واستمال شِحْنة أصبهان، وانْضاف معه محمد شاه، فأرسل السّلطان مسعود عساكر أَذَرْبَيْجان، وكان بُزَبة في خمسة آلاف، فالتقوا، فكسرهم بُزَبَة، واشتغل جيشه بالنَّهْب، فجاء في الحال مسعود بعد المصافّ في ألف فارس، فحمل عليهم، فتقنطر الفَرَسُ ببُزبة، فوقع وجيء بِهِ إلى مسعود، فوسَّطه، وجيء برأسه فعُلِّق ببغداد2.

وزارة عليّ بْن صَدَقة:

وعُزل أبو نصر جَهِير عَن الوزارة بأبي القاسم عليّ بْن صَدَقَة، شافهه بالولاية المقتفي، وقرأ ابن الأنباريّ كاتبُ الإنشاء عهدَه3.

محاربة سلاركُرد لابن دُبَيس:

وقدِم سلاركُرد عَلَى شِحنكية بغداد، وخرج بالعسكر لحرب عليّ بْن دُبيس، فالتقوا، ثمّ اندفع عليّ إلى ناحية واسط، ثمّ عاد وملك الحِلة4.

مباشرة أَبِي الوفا قضاء بغداد:

وباشر قضاءَ بغداد أبو الوفا يحيى بْن سعيد بْن المرخّم في الدَّسْت الكامل، عَلَى عادة القاضي الهَرَويّ.

وكان أبو الوفا بئس الحاكم، يرتشي ويُبطل الحقوق5.


1 المنتظم "10/ 124"، والكامل في التاريخ "11/ 123"، والبداية والنهاية "12/ 222".
2 المنتظم "10/ 120"، والكامل في التاريخ "11/ 119"، وذيل تاريخ دمشق "294، 295".
3 المنتظم "10/ 125".
4 المنتظم "10/ 125".
5 المنتظم "10/ 125"، ومرآة الزمان "ج8 ق1/ 187".