فصول الكتاب

مسار الصفحة الحالية:

[المجلد الرابع عشر]

[الطبقة الحادية والعشرون]

[أحداث سنة إحدى ومائتين]

...

بسم الله الرحمن الرحيم:

[الطبقة الحادية والعشرون]

أحداث سَنَةَ إِحْدَى وَمِائَتَيْنِ:

بَيْعَةُ الْمَأْمُونِ لِعَلِيِّ بْنِ مُوسَى الرِّضَا بِوِلايَةِ الْعَهْدِ:

فِيهَا: جَعَلَ المأمونُ وَلِيَّ العهد من بعده عليَّ بْن موسى الرِّضا، وخلع أخاه القاسم بْن الرشيد. وأمر بترك السَّواد ولِبْس الخُضْرة في سائر الممالك، وأقام عنده بخراسان. فعظم هذا عَلَى بُنيّ العبّاس، لا سيما في بغداد. وثاروا وخرجوا عَلَى المأمون، وطردوا الحَسَن بْن سهل من بغداد.

وكتب المأمون إلى إسماعيل بْن جعفر بْن سليمان العبّاسيّ أمير البصرة بِلْبس الخُضْرة، فامتنع ولم يبايع بالعهد لعليّ الرِّضا. فبعث المأمون عسكرًا لحربه، فسلّم نفسه بلا قتال، فَحُمِلَ هُوَ وولده إلى خُراسان وبها المأمون، فمات هناك.

خلع المأمون والدعوة لإبراهيم بْن المهدي:

وفيها عسكر منصور بن المهديّ بكَلْوَاذا، ونصّب نفسه نائبًا للمأمون ببغداد، فسمّوه الْمُرْتَضَى، وسلَّموا عَلَيْهِ بالخلافة، فامتنع من ذلك وقال: إنما أنا نائب المأمون. فلمّا ضَعُف عَنْ قبول ذَلِكَ عدلوا عَنْهُ إلى أخيه إبراهيم بْن المهدي فبايعوه. وجرت فتنة كبيرة، واختبط العراق1.

ولاية زيادة اللَّه بْن الأغلب عَلَى المغرب:

وفيها وُلّي المغربَ زيادة اللَّه بْن إبراهيم الأغلب التَّميميّ لبني العبّاسيّ بعد موت أخيه عَبْد اللَّه. وبقي في الإمرة اثنتين وعشرين سنة2.

تحرك بابَكُ الخرمي:

وفيها: تحرك بابك الخرمي3.


1 تاريخ خليفة "470"، تاريخ الطبري "8/ 554"، البداية والنهاية "10/ 247".
2 تاريخ خليفة "470"، تاريخ الطبري "8/ 546"، البداية والنهاية "10/ 247".
3 تاريخ الطبري "8/ 556".