فصول الكتاب

[أحداث سنة تسع وثلاثين وأربعمائة]

غدر الأكراد بسرخاب:

فيها غدر الأكراد بسُرْخَاب بن محمد بن عنّاز وحملوه إلى إبراهيم ينال، فقلعَ عينيه.

الظَّفْر بأصفر التّغلبيّ:

وفيها ظفروا بأصفر التّغلبيّ الّذي خرج برأس عَيْن وتَبِعَه خلْق، وكان قد أوغل في بلاد الرّوم، فسُلِّم إلى ابن مروان فَسَدَّ عليه برجًا من أبراج آمد.

القحط بالموصل:

وكان القحط بالموصل حتّى أكلوا الميتة، وصُلِّيَ يَوْمَ الجمعة بها على أربعمائة جنازة، وعُدَّ مَن هلكَ يومئذٍ من أهل الذّمّة، فكانوا مائة وعشرين نفْسًا1.

القبض على الوزير ذي السّعادات:

وفيها قبض عَلَى الوزير ذي السعادات أبي الفرج محمد بن جعفر.

الوباء والقحط ببغداد:

وكثُر الوباءُ ببغداد أيضًا، والقحط.


1 المنتظم "8/ 132"، الكامل في التاريخ "9/ 541، 542"، البداية والنهاية "12/ 56".