فصول الكتاب

<<  <   >  >>

قتله البربر عند دخولهم قرطبة في صدر شوال سنة ثلاث وأربع مائة. فمات شهيدا، ووافقته إذ دخلت الربض منصرفا من حومتنا وقد ساقه ابن يعيش إلى المقبرة في فرد باب ودعاني ونبهني عليه فصرت معه إلى قبره وواريته فيه على غرر وتخوف لمنع الناس من مواراتهم ودفنهم حينئذ، وفعلت به ما يفعل بالشهداء، ودفنته في ثيابه المختصرة دون غسل ولا صلاة عليه نفعنا الله وإياه.

محمد بن يبقى بن يوسف بن أرمليوث العبدري الصيدلاني. من أهل بجانة وأصله من طليطلة؛ يكنى: أبا عبد الله.

له رحلة إلى المشرق سمع فيها من أبي بكر بن أبي الموت وغيره. وأسرته الروم وسكن بعد ذلك المرية. وسمع منه بها أبو بكر بن أبيض سنة اثنتين وأربع مائة.

محمد بن إبراهيم بن أبي عمرو المعافري. من أهل طليطلة؛ يكنى: أبا عبد الله.

روى ببلده عن ابن عيشون وغيره. وله رحلة سمع فيها من أبي قتيبة سلم بن الفضل ومن أبي بكر محمد بن أحمد بن خروف وغيرهما. سمع الناس منه، وتوفي في نحو الأربع مائة.

محمد بن ميسور: مولى عبد الله بن محمد الزجالي، يعرف: بالنحاس. من أهل قرطبة؛ يكنى: أبا عبد الله.

سمع بقرطبة من وهب بن مسرة، وابن أبي العطاف وغيرهما. وله رحلة إلى المشرق سمع فيها من الجمحي وغيره. حدث عنه الخولاني، وقاسم بن إبراهيم الخزرجي وقال: توفي سنة أربع وأربع مائة. وقال: أخبرني أن مولده في شهر رمضان سنة أربع وعشرين وثلاث مائة.

محمد بن زكرياء الزهري، المعروف: بابن الإفليلي: من أهل قرطبة؛ يكنى: أبا عبد الله.

<<  <   >  >>