فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[نزول السكينة والملائكة عند القراءة]

وقال الليث: حدَّثَنِي يزيد بن الهاد، عن محمد بن ابراهيم، عن أسيد بن الحضير قال: بينا هو يقرأ من الليل سورة البقرة، وفرسه مربوطة عنده، اذ جالت الفرس، فسكت فسكنت، فقرأ فجالت الفرس، فسكت فسكنت، ثم قرأ فجالت الفرس، فانصرف، وكان ابنه يحيى قريبًا منها، فأشفق أن يصيبه، فلما "أخرَّه"1 رفع رأسه إلى السماء حتى ما يراها، فلما أصبح حَدَّثَ النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فقال: "اقرأ يا ابن حضير، اقرأ يا ابن حضير" , قال: فأشفقت أن تطأ يحيى، وكان منها قريبًا، فرفعت رأسى وانصرفت إليه، فرفعت رأسي الى السماء، فإذا مثل الظُّلَّةِ فيها أمثال المصابيح، فخرجت حتى لا أراها، قال: "وتدرى ما ذاك"؟. قال: لا، قال: "تلك الملائكة دَنَتْ لصوتك، لو قرأت لأصبحت ينظر الناس إليها لا تتوارى منهم". قال ابن الهاد: وحدثنى هذا الحديث عبد الله بن خَبَّاب، عن أبي سعيد الخدرى، عن أسيد بن الحضير.

هكذا أورد2 البخارى هذا الحديث معلقًا، وفيه انقطاع فى الرواية


1 كذا وقع في "أ"، وكتب بخط دقيق جدًّا في "جـ", ونَصَّ الحافظ في "الفتح" "9/ 64" على أن هذا اللفظ وقع في رواية القابسي, ووقع في "الصحيح": "اجتره"؛ يعني: جرَّه عن المكان الذي هو فيه، خشية أن تطأه الفرس, ووقع في "جـ" و"طـ": "أخذه" ولم ينبه عليها الحافظ في "الفتح"، فالله أعلم.
2 في "فضائل القرآن" "9/ 63".
وقد صرَّحَ الإسماعيلي في "المستخرج"، والضياء في "المختارة"، والحافظ في "الفتح" أن الإسناد منقطع بين محمد بن إبراهيم التيمي وأسيد بن حضيبر، وعندي أن البخاري خَرَّجَ هذا الإسناد عرضًا لأجل الإسناد الموصول الذي ذكره في آخر الحديث، لذا فالتعويل على الإسناد الموصول، كما قال الحافظ وغيره, وقد أخرجه الطبراني في "الكبير" "562" من طريق محمد بن عمرو، عن محمد بن إبراهيم، عن محمود بن لبيد، أن أسيد بن حضير، فساقه. فهذا يؤيد الانقطاع.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير