فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

من قال: لم يترك النبى -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- إلا ما بين الدَّفتين:

حدَّثَنا قتيبة1، ثنا سفيان، عن عبد العزيز بن رفيع قال: دخلت أنا وشدَّاد بن معقل على ابن عباس، فقال له شداد بن معقل: أَتَرَكَ النبى -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- من شيء؟ قا: ما تَرَكَ إلا ما بين الدَّفتين. قال: ودخلت على محمد بن الحنفية فسألناه، فقال: ما تَرَكَ إلا ما بين الدَّفتين.

تفرَّدَ به البخاري2، ومعناه: أنه -عليه السلام- ما ترك مالاً ولا شيئًا يورث عنه، كما قال عمرو بن3 الحارث أخو جويرية: ما تَرَكَ رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- دينارًا ولا درهمًا ولا عبدًا ولا أمة ولا شيئًَا.

وفى حديث أبى الدرداء4: "إن الأنبياء لم يوروثا دينارًا ولا درهمًا، إنما ورثوا العلم، فمن أخذه أخذه بحظٍّ وافرٍ".

ولهذا قال ابن عباس: وإنما يُتْرَك ما بين الدَّفتين, يعني: القرآن والسنة


1 في "البخاري": "قُتَيْبَة بن سعيد".
2 في "فضائل القرآن" "9/ 64".
وأخرجه الإسماعيلي في "مستخرجه"، كما في "الفتح"، و"عمدة القاري" "20/ 37".
3 أخرجه البخاري "5/ 356 و6/ 75، 97، 209، و8/ 148"، والنسائي "6/ 229", والترمذي في "الشمائل" "381"، وأحمد "4/ 279" وغيرهم، من طرقٍ عن أبي إسحاق السبيعي، عن عمرو بن الحارث.
4 أخرجه أبو داود "3641"، وابن ماجه "223"، والدارمي "1/ 83"، والبخاري في "التاريخ الكبير" "4/ 2/ 337"، وابن حِبَّان "80" وهو حديث حسن، ووقع في إسناده اختلاف ذكرته في "التسلية" فاطلبه هناك. والله الموفق.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير