فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[اغتباط صاحب القرآن]

حدَّثَنَا أبو اليمان1، أنا شعيب عن الزهرى، حدثنى سالم بن عبد الله أن عبد الله بن عمر قال: سمعت رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يقول: "لا حسد إلا على اثنتين: رجل آتاه الله الكتاب " فقام به "2 آناء " الليل "3، ورجل اعطاه الله مالا, فهو يتصدق به آناء الليل والنهار".

انفرد به البخارى من هذا الوجه، واتفقا على إخراجه من رواية سفيان عن الزهري.

ثم قال البخاري4: حدثنا على بن إبراهيم، ثنا روح، ثنا شعبة،


1 البخاري في "فضائل القرآن" "9/ 73".
وأخرجه أيضًا في "كتاب التوحيد" "13/ 502"، ومسلم "815"، والنسائي في "فضائل القرآن" "97"، والترمذي "1936"، وابن ماجه "4209"، وأحمد "2/ 9"، والحميدي "2/ 278"، وآخرون من طريق سفيان بن عيينة، عن الزهري، عن سالم، عن أبيه مرفوعًا.
وله طرق أخرى عن الزهريّ.
2 في "أ": "فهو يقوم به"، وهو مخالف لرواية "الصحيح" ولباقي "الأصول".
3 في "أ": "الليل والنهار" وليس "للنهار" ذكر.
4 في "فضائل القرآن" "9/ 73".
وأخرجه أيضًا في "التمنِّي" "13/ 220", وفي "كتاب التوحيد" "13/ 502" من طريق جرير بن عبد الحميد، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة مرفوعًا.
وأخرجه النسائي في "فضائل القرآن" "98"، وأحمد "2/ 479"، والطحاوي في "المشكل" "1/ 191" من طرق عن الأعمش.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير