فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[الترتيل في القراءة]

وقوله -عز وجل: {وَرَتِّلِ الْقُرْآَنَ تَرْتِيلًا} [المزمل: 4] .

وقوله: {وَقُرْآَنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ} [الإسراء: 106] ، وما يكره أن يهذ كهذ الشعر.

"يُفْرَقُ"1: يُفْصَلُ.

قال ابن عباس {فَرَقْنَاهُ} : فصلناه.

حدَّثَنا2 أبو النعمان، ثنا مهدى بن ميمون، ثنا واصل، عن أبي وائل, عن عبد الله قال: غدونا على عبد الله، فقال رجل: قرأت المفصَّل البارحة، فقال: هذا كهذ الشعر، إنا قد سمعنا القراءة، وإنى لأحفظ القرناء اللاتى كان يقرأ بهنَّ النبى -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ, ثمانى عشرة سورة من المفصل، وسورتين من آل حم.

ورواه مسلم عن شيبان بن فروخ، عن مهدى بن ميمون، عن واصل -وهو ابن حِبَّان الأحدب- عن أبى وائل شقيق بن سلمة، عن ابن مسعود به.


1 في "الصحيح": "فيها يُفْرَقُ".
2 البخاري في "الفضائل" "9/ 88".
وأخرجه مسلم "822/ 278"، وأبو عوانة "2/ 162"، وأحمد "3999، 4410"، والطبراني في "الكبير" "ج10/ رقم9865" من طرق عن مهدي بن ميمون، عن واصل الأحدب، عن أبي وائل، عن ابن مسعود، ولفظه عند مسلم مطوَّلٌ.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير