فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

من 1 راءى بقراءة القران أو تأكَّلَ به أو فخر به:

حدَّثَنا2 محمد بن كثير، أنا سفيان، ثنا الأعمش، عن خَيْثَمَة، عن سويد بن غفلة، عن على -رضى الله عنه- قال: سمعت النبى -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يقول: "يأتى فى آخر الزمان قومٌ حُدَثَاءُ الأسنان، سفهاء الأحلام، يقولون من خير قول البرية، يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية، لا يجاوز إيمانهم حناجرهم، فأينما لقيتموهم فاقتلوهم، فإن قتلهم أجر لمن قتلهم يوم القيامة".

وقد روى في موضعين آخرين، ومسلم وأبو داود والنسائى من طرق عن الأعمش به.

حدَّثَنا3 عبد الله بن يوسف، ثنا مالك، عن يحيى بن سعيد، عن


1 الذي في "البخاري": "باب إثم من راءى ... إلخ".
2 البخاري في "الفضائل" "9/ 99".
وأخرجه البخاري أيضًا في "المناقب" "6/ 618"، وفي "استتابة المرتدين" "12/ 283"، ومسلم "1066"، وأبو داود "4767"، والنسائي "7/ 119", وفي "الخصائص" "173"، وأحمد في "المسند" "1/ 81، 113، 131"، وفي "الفضائل" "1198"، وأبو يعلى "1/ 226"، وكذا ابن أبي عاصم في "السنة" "914", وغيرهم من طرق عن الأعمش بسنده سواء.
3 البخاريّ في "الفضائل" "9/ 99".
وأخرجه مالك "1/ 204/ 10", ومن طريقه النسائي في "الفضائل" "113، 114"، وأحمد "3/ 60".
وتوبع مالك؛ تابعه عبد الوهاب الثقفي، فرواه عن يحيى بن سعيد الأنصاري بسنده سواء.
أخرجه البخاري في "استتابة المرتدين" "12/ 283"، ومسلم "1064/ 147", وزاد في الإسناد "عطاء بن يسار" مع "أبي سلمة", وللحديث طرق أخرى عن أبي سلمة في "الصحيحين" وغيرهما.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير