فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ذكر كتاب النبى -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

وأورد فيه من حديث الزهري، عن ابن السباق, عن زيد بن ثابت، أن أبا بكر الصديق قال له: وكنت تكتب الوحى لرسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ, وذكر نحو ما تقدَّمَ فى جمعه القرآن، وقد تقدَّمَ. وأورد حديث زيد1 بن ثابت فى نزول {لا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ} ، ولم يذكر البخارى أحدًا من الكتاب فى هذا الباب سوى زيد بن ثابت،


1 صحيح.
أخرجه البخاري "6/ 45 و8/ 259"، والنسائي "6/ 9-10"، والترمذي "3033"، وأحمد "5/ 184"، وابن الجارود في "المنتقى" "1034" من طريق صالح بن كيسان، عن الزهري، قال: حدثني سهل بن سعد، قال: رأيت مروان بن الحكم جالسًا في المسجد، فأقبلت حتى جلست إليه، فأخبرنا عن زيد بن ثابت قال: أن رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- أملى عليه "لا يستوي القاعدون من المؤمنين والمجاهدون في سبيل الله", قال: فجاءه ابن أم مكتوم وهو يملها علي، فقال: يا رسول الله، والله لو أستطيع الجهاد لجاهدت -وكان رجلًا أعمى، فأنزل الله عز وجل على رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ, وفخذه على فخذي، فثقلت حتى خِفْتُ أن تَرُضَّ فخذي، ثم سري عنه، فأنزل الله عز وجل: {ْغَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ} , وقد توبع صالح بن كيسان، عن الزهري به. أخرجه النسائي.
وخالفهما معمر بن راشد، فرواه عن الزهري، عن قبيصة بن ذؤيب، عن زيد بن ثابت.
أخرجه أحمد "5/ 184", قال: حدثنا عبد الرزاق، ثنا معمر.
ويظهر لي أن الوجهين محفوظان, والله أعلم.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير