تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
 >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[المقدمات]

[مقدمة]

الحمد لله تعالى الذي جعل الإسلام عقيدة وشريعة ... والصلاة والسلام على خير خلق الله ... كان خلقه -صلى الله عليه وسلم- القرآن الكريم ... {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ} .

في العصر الحديث عاد إلى الشعر العربي وجهه المشرق، وأصالته العربية الإسلامية العريقة في جميع أنحاء العالم الإسلامي والعربي، فأوت إليه الأصالة بعد الزيف والإسفاف، والحيوية والتجديد بعد الجمود والتقليد، والإبداع والابتكار بعد النقل والتكرار، والتحرر والرجوع إلى الذات بعد التقيد والتبعية.

ولهذا نال الشعر العربي الحديث عناية الباحثين والدارسين؛ لتحديد الدوافع لأصالته وعراقته، وإبراز خصائصه وسماته واتجاهاته ومدارسه وطابعه ومذاهبه، وخاصة في المجالات التي لم تنل عناية الباحثين، لما تحتاج إلى جهد في تيسير الوسائل والأسباب, وتذليل العقبات والصعوبات.

والشعر في "المملكة العربية السعودية" حتى الآن من الحقول البكر التي تضطر إلى التوقف والتأمل كثيرًا، وإلى البحث والدراسة، ولا زال الشعر السعودي يحتاج إلى التقييم والتحليل والنقد والموازنة، للتعرف على خصائصه الفنية، ومدارسه الشعرية، ومذاهبه الأدبية.

والدراسة التي دارت حوله حتى الآن أخذت اتجاهًا واحدًا نحو الحركة الفكرية والتاريخ الأدبي، في مؤلفات نادرة ذات الطابع التاريخي في أدب المملكة عامَّة، أو أدب الجنوب خاصة، أو أدب نجد وغيرها1.


1 مثل: الحركة الأدبية في المملكة العربية السعودية. د. بكري شيخ أمين. دار صادر ببيروت 1393-1973، واقتصر المؤلف على ذكر بعض أسماء الشعراء في الجنوب لا غير. ومثل كتاب الحياة الفكرية والأدبية في جنوب البلاد السعودية إلى عام 1351-1932 تأليف عبد الله محمد حسين أبو داهش - دار الأصالة بالرياض 1402 هـ، واقتصر المؤلف على شعراء التقليد فقط دون بقية المذاهب الأخرى، والبحث في معظمه تاريخ فكري. ومثل شعراء الجنوب: للعقيلي والسنوسي واقتصر المؤلف على شعراء التقليد أيضًا.

 >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير