<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[باب التاء:]

[فصل الالف]

[أبت] أبو زيد: أَبِتَ يومُنا بالكسر، يأْبَتُ، إذا إذا اشْتَدَّ حرُّه، فهو يوم أَبِتٌ وأَبْتُ (1) وآبِتٌ كله بمعنى. قال رؤبة:

من سافعات وهجير أبت

[أتت] أته يؤته أتا، أي غلبه بالحجة. ومئتة مفعلة منه.

[أست] أبو زيد: يقال ما زال على اسْتِ الدَهرِ مجنوناً أي لم يزل يعرف بالجنون، وهو مثل أس الدهر فأبدلوا من إحدى السينين تاء، كما قالوا للطس طست (2) . وأنشد لابي نخيلة:


(1) الاول بسكون الباء كضخم، والثانى بكسرها ككتف، كما ضبطه المؤلف. اه‍ مرتضى.
(2) قال ابن برى: وقوله على است الدهر، يريد ما قدم من الدهر. قال: وقد وهم الجوهرى في ذكر است هنا وحقه أن يذكر في سته، لان همزة است موصولة بإجماع، فهى زائدة. قال: وقوله فأبدلوا من إحدى الخ غلط، لانه كان يجب أن تقطع همزة است. قال: ونسب القول إلى أبى زيد، ولم يقله وإنما ذكر است الدهر مع أس الدهر، لاتفاقهما في المعنى لا غير. اه‍ مرتضى. وفى القاموس إشارة من طرف خفى إلى رد التوهيم الاول اه‍. قاله نصر.

<<  <  ج: ص:  >  >>