فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

وفي هذه السرية قتل أسامة بن زيد الرجل الذي قال: لا إله إلا الله، وقد ظن أسامة أنه قالها تعوذا من السيف فعاتبه في ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله: هلا شققت عن قلبه؟!! ثم قال لأسامة: كيف تقابل لا إله إلا الله يوم القيامة «1» ؟!!.

فتح وادي القرى «2»

انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم عن خيبر إلى وادي القرى فأصيب بها غلام اسمه (مدعم) أصابه سهم غرب فقتله؛ فقال الناس: هنيئا له الجنة، فقال عليه الصلاة والسلام: كلا، والذي نفسي بيده إن الشملة التي أصابها يوم خيبر من المغانم لم تصبها المقاسم تشتعل عليه الآن نارا، أو كما قال عليه الصلاة، افتتحها عنوة وقسمها.

عمرة القضاء «3»

فلما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من خيبر، أقام بها شهري ربيع، وشهري جمادي ورجبا، وشعبان ورمضان وشوالا، فبعث في خلال ذلك السرايا، ثم خرج في ذي القعدة في السنة السابعة من الهجرة، قاصدا العمرة، على ما عاهد عليه قريشا حين


(1) - لأن المسلم مأخوذ بظاهره، أما السرائر فإن الله يتولاها، ويجازي عليها ويحاسب بها.
(2) - جوامع السيرة لابن حزم ص 173.
(3) - جوامع السيرة النبوية ص 173 والسيرة النبوية لابن هشام.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير