فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[بعث صلى الله عليه وسلم حين فتح مكة عمرو بن العاص إلى سواع، وهو صنم هذيل؛ ليهدمه، قال عمرو: فانتهيت إليه وعنده السادن، فقال: ما تريد؟ قلت: أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أهدمه، قال: لا تقدر على ذلك، قلت: لم؟ قال: تمنع، قلت:]

حتى الآن، أنت في الباطل!! ويحك، وهل يسمع أو يبصر؟ قال: فدنوت منه فكسرته، وأمرت أصحابي فهدموا بيت خزانته، فلم يجدوا فيه شيئا «1» .

سرية سعد بن زيد الأشهلي إلى مناة «2»

[سرية سعد بن زيد الأشهلي إلى مناة في شهر رمضان سنة ثمان من مهاجرة صلى الله عليه وسلم، إذ بعثه عليه الصلاة والسلام حين فتح مكة سعد بن زيد الأشهلي إلى مناة، وكان بالمشلل للأوس والخزرج وغسان، فلما كان يوم الفتح بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سعد بن زيد الأشهلي يهدمها، فخرج في عشرين فارسا، حتى انتهى إليها فهدمها.]

سرية خالد بن الوليد إلى بني جذيمة من كنانة «3»

ثم سرية خالد بن الوليد إلى بني جذيمة من كنانة، وكانوا بأسفل مكة على ليلة


(1) - ولما حدث ذلك قال للسادن: كيف رأيته؟ قال السادن: أسلمت لله!! فسبحان الله
(2) - ابن سعد (2/ 146، 147) بتصرف. ونور اليقين ص 219.
(3) - ابن سعد (2/ 147) .

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير