تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

عشر شهرا من مهاجره، وحمل لواءه حمزة بن عبد المطلب، وكان أبيض، واستخلف على المدينة سعد بن عبادة، وخرج في المهاجرين ليس فيهم أنصاري واحد ليعترض عيرا لقريش، وكان ذلك لا ثنتى عشرة ليلة خلت من شهر ربيع الأول حتى بلغ (ودّان) «1» يريد قريشا وبني ضمرة، ثم إنه لما بلغ الأبواء لم يلق كيدا.

وكان الذي وادعه منهم عليهم سيدهم في زمانه فخشي ابن عمرو الضمري، على ألا يغزو بني ضمرة، ولا يغزوه، ولا يكثروا عليه جمعا ولا يعينوا عدوا، وكتب بينه وبينهم كتابا. وكانت غيبته خمس عشرة ليلة «2» .

[غزوة بواط]

ثم كانت غزوة بواط في شهر ربيع الأول على رأس ثلاثة عشر شهرا من مهاجره، وحمل لواءه سعد بن أبي وقاص، وكان أبيض، واستخلف على المدينة سعد بن معاذ، ثم خرج في مائتين من أصحابه يعترض عيرا لقريش فيها أمية بن خلف الجمحي، ومائة رجل من قريش، والفان وخمسمائة بعير، فبلغ (بواطا) «3» . وبين المدينة وبواط نحو أربعة برد فلم يلق صلى الله عليه وسلم كيدا فرجع إلى المدينة «4» .


(1) - ابن سعد (2/ 8) وابن هشام (2/ 394) وزاد المعاد لابن قيم الجوزية (3/ 164، 165) .
(2) - راجع ابن سيد الناس (1/ 224) وتاريخ الطبرى (3/ 121) والطبقات الكبرى لابن سعد (82) وزاد المعاد (3/ 164) و (165) .
(3) - في الطبقات الكبرى (بواط) وهي جبال من جبال جهينة من ناحية رضوى، وهي قريب من ذى خشب مما يلي طريق الشام.
(4) - تاريخ الطبرى (3/ 122) والطبقات الكبرى (2/ 8، 9) .

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير