فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

غزوة بني قينقاع «1»

ثم غزا بني قينقاع، وكانوا من يهود المدينة، فنقضوا عهده؛ فحاصرهم خمس عشرة ليلة حتى نزلوا على حكمه، فشفع فيهم عبد الله بن أبي، وألحّ عليه، فأطلقهم له، وهم قوم عبد الله بن سلام، وكانوا سبعمائة مقاتل، وكانوا صاغة وتجارا.

سرية قتل كعب بن الأشرف «2»

كان كعب بن الأشرف رجلا من اليهود، وكانت أمه من بني النضير، وكان شديد الأذى لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان يشبب في أشعاره بنساء الصحابة، فلما كانت وقعة بدر ذهب إلى مكة، وجعل يؤلّب على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعلى المؤمنين، ثم رجع إلى المدينة على تلك الحال، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: - «من لكعب بن الأشرف، فإنه قد آذى الله ورسوله» فانتدب له محمد بن مسلمة، وعبّاد بن بشر، وأبو نائلة، واسمه سلكان بن سلامة، وهو أخو كعب من الرضاع، والحارث بن أوس، وأبو عيسى بن جبر، وأذن لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقولوا ما شاؤوا من كلام يخدعونه به.

فذهبوا إليه في ليلة مقمرة، وشيعهم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بقيع الفرقد، فلما انتهوا إليه، قدّموا سلكان بن سلامة إليه؛ فأظهر له موافقته على الإنحراف عن رسول


(1) - ابن سيد الناس (1/ 294) والطبقات الكبرى (2/ 28) و (2/ 29) وزاد المعاد (3/ 190) والسياق من الأخير.
(2) - زاد المعاد لابن قيم الجوزية (3/ 191) والطبقات الكبرى (2/ 31، 32) وما بعدها.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير