تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

لي يا رسول الله، قال: إذا رأيته هبته، وفرقت منه وذكرت الشيطان. قال: وكنت لا أهاب الرجال، واستأذنت رسول الله صلّى الله عليه وسلم أن أقول: فأذن لي فأخذت سيفي وخرجت أعتزي لخزاعة حتى إذا كنت ببطن عرنة لقيته يمشي ووراءه الأحابيش، ومن انضوى إليه فعرفته بنعت رسول الله صلّى الله عليه وسلم، وهبته فرأيته فرأيتني أقطر فقلت صدق الله ورسوله، فقال: من الرجل؟ فقلت: رجل من خزاعة، سمعت بجمعك لمحمد فجئت لأكون معك قال: أجل إني لأجمع له، فمشيت معه، وحدثته، واستحلى حديثي، حتى انتهى إلى خبائه وتفرق عنه أصحابه، حتى إذا هدأ الناس وناموا اغتررته فقتلته، وأخذت رأسه، ثم دخلت غارا في الجبل، وضربت العنكبوت عليّ، وجاء الطلب فلم يجدوا شيئا فانصرفوا راجعين.

ثم خرجت فكنت أسير الليل، وأتوارى بالنهار حتى قدمت المدينة، فوجدت رسول الله صلّى الله عليه وسلم في المسجد فلما رآني قال: أفلح الوجه، قلت: أفلح وجهك يا رسول الله، فوضعت رأسه بين يديه، وأخبرته خبري، فدفع إليّ عصا وقال: تحضر بهذه في الجنة، فكانت عنده، فلما حضرته الوفاة أوصى أهله أن يدرجوها في كفنه ففعلوا.

وكانت غيبته ثمان عشرة ليلة، وقدم يوم السبت لسبع بقين من المحرم.

سرية بئر معونة «1»

أقام رسول الله صلّى الله عليه وسلم بالمدينة بقية شوال، وذي القعدة وذي الحجة والمحرم، ثم بعث أصحاب بئر معونة في صفر الخبر، في آخر تمام السنة الثالثة من الهجرة على رأس أربعة أشهر من أحد.


(1) - زاد المعاد (3/ 247) وابن سيد الناس (2/ 40) .

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير