فصول الكتاب

<<  <   >  >>

ذكر خدّامه من الرّجال والنّساء صلّى الله عليه وسلّم

فَأَنَسٌ أَلْزَمُهُمْ لِلخِدْمَةِ ... أسماءُ، هِنْدٌ وَلَدَا حَارِثَةِ

كَذَا بِلالٌ، عُقْبَةُ بنُ عامِرِ ... سَعْدٌ فَتَى الصّديقِ «1» ، مَع ذِيْ مِخمرِ «2»

رَبِيعَةٌ، مَعَ ابنِ مَسْعُودٍ، أَبُو ... ذَرّ، بُكَيْرٌ، وَلِليْثِ نُسِبُوا «3»

وابنُ شريك أسلع، وأربد «4» ... كَذَا ابنُ مَالِكٍ والاسْمُ الاسْودُ

وابنُ أَخِيهِ الحدرجان جسر «5» ... له بخدّام النّبيّ ذكر


(1) في هامش (ب) : (سعد مولى أبي بكر، ويقال: سعيد، روى له من أصحاب الكتب ابن ماجه، وروى له أحمد في «المسند» ، نزل البصرة، روى عنه الحسن حديثين) .
(2) ذو مخمر: وهو ابن أخي النجاشي، أو ابن أخته.
(3) ربيعة: هو ابن كعب الأسلمي، وقوله: (ولليث نسبوا) أي: نسبوا بكيرا؛ لأنه بكير بن شريح الليثي.
(4) أربد: قيل: هو ابن حمير، وقيل غيره.
(5) أي: جسر بن الحدرجان أخي الأسود، كان من خدام النبي صلى الله عليه وآله وسلم، ووهم المناوي هنا فقال في «العجالة السنية» (ص 322) : (وابن أخيه الحدرجان بن مالك، وقيل: إنما هو أخوه) ، والصواب: أن الحدرجان هو أخو الأسود قولا واحدا، ولم يقل أحد بغير ذلك، أما قول المصنف (جسر) .. فلم نجد من سماه بذلك؛ فقد ورد في «أسد الغابة» (1/ 281) و «الإشارة» (ص 364) ، و «الإصابة» (1/ 235) ، وغيرها من المراجع أن اسمه جزء، والله أعلم. وفي هامش (ب) : (في «سيرة ابن سيد الناس» : والأسود بن مالك، وأخوه الحدرجان بن مالك، وجزء بن الحدرجان، ذكرهم ابن منده، فانظر في هذا وفي نظم شيخنا، ففيه تباين واختلاف، والله أعلم، وكذا ذكر الذهبي في «تجريده» : الأسود، وأخاه الحدرجان، وجزء بن الحدرجان، والظاهر أن جزء بن الحدرجان هذا هو، والله أعلم، ولم

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير