فصول الكتاب

<<  <   >  >>

قدر إقامته بمكّة بعد البعثة

أقَامَ في مَكَّةَ بعدَ البِعثَةِ ... ثلاثَ عَشْرةَ بغيرِ مِرْيةِ

وقيلَ: عَشْرًا، أو فخمسَ عشْرَهْ ... قولانِ وهَّنُوهُما بمَرَّهْ «1»

فكانَ في صَلاتهِ يَستقبِلُ ... بمكةَ القُدسَ، ولكنْ يَجعَلُ

البيتَ منْ بينِ يديهِ أيضا ... فيما أتى تَطوّعًا أو فَرْضا «2»


قال الحافظ: (أخرج الزبير بن بكار عن عروة بن الزبير قال: كان بلال لجارية من بني جمح، وكانوا يعذبونه برمضاء مكة يلصقون ظهره بالرمضاء لكي يشرك، فيقول: أحد أحد، فيمر به ورقة وهو على تلك الحال فيقول: أحد أحد يا بلال، والله لئن قتلتموه لأتخذنه حنانا، وهذا مرسل جيد، يدل على أن ورقة عاش إلى أن دعا النبي ص إلى الإسلام حتى أسلم بلال، والجمع بين هذا وبين حديث عائشة- أي: عند البخاري- أن يحمل قوله: «ولم ينشب ورقة أن توفي» أي: قبل أن يشتهر الإسلام ويؤمر النبي صلى الله عليه وسلم بالجهاد) .
(1) قوله: (وهنوهما بمرة) ليس بمسلّم، فقد أخرج البخاري عن عائشة وابن عباس رضي الله عنهم (4464) ، والحاكم (2/ 626) عن عروة، والطبري في «تاريخه» (2/ 383) عن أنس وابن عباس وسعيد بن المسيب وعمرو بن دينار رضي الله عنهم: (أن النبي صلى الله عليه وسلم مكث بمكة عشرا) ، وأخرج مسلم (2353) ، والحاكم (2/ 627) والطبري في «التاريخ» (2/ 386) عن ابن عباس: (أن النبي ص مكث بمكة خمس عشرة سنة) ، أما القول الذي أورده المصنف.. فأخرجه البخاري (3902) ، ومسلم (235) ورجحه الحافظ في «الفتح» (8/ 151) ، ويجمع بين الأقوال: أن من قال بالعشرة لم يعد السنوات الثلاث في أول البعثة وقبل الأمر بإظهار الدعوة، ومن قال بخمس عشرة أخذ بقول من قال: إن النبي ص توفي وعمره خمس وستون سنة، وقال المناوي في «العجالة السنية» (ص 59) : (والثالث: حسب معها السنتين اللتين كان يرى فيهما الضوء والنور ويسمع الصوت ويرى الرؤيا فتجيء كفلق الصبح) والله أعلم.
(2) في هامش (ب) : (وقال آخرون: إنه عليه السلام صلى أول ما صلى إلى الكعبة، ثم إنه

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير