فصول الكتاب

<<  <   >  >>

ذكر مشي قريش في أمره صلّى الله عليه وسلّم إلى أبي طالب

ثُمَّ مَشَتْ قريشٌ الاعداءُ ... إلى أبي طالبٍ، ان يساؤوا «1»

من ابنِهِ محمدٍ في سَبّهِمْ ... وسبّ دينِهِمْ، وَذِكرِ عَيْبِهِمْ

في مَرَّةٍ ومَرةٍ ومَرهْ ... وهْوَ يذبّ، ويقوّي أمره

في آخر المَرَّاتِ قالوا: أعطِنا ... محمدًا وخُذْ عُمارةَ ابْنَنا

بَدَلَهُ، قَالَ: أردتُم أكفُلُ ... إبنَكُمُ، وأُسْلِمُ ابْني يُقْتَلُ؟!

ثمَّ مضَى يجهَرُ بالتوحيدِ ... ولا يخافُ سطوة العبيد

وأجمعت قريش ان يقولوا: ... ساحر احْذروا، وعنهُ مِيلُوا

وقَعَدوا في زمنِ المَواسِمِ ... يُحذِّرونَ منهُ كلَّ قادِمِ

وافتَرَقَ الناسُ، فَشاعَ أمره ... بين القبائل، وسار ذكره


(1) في (د) : (طالب اذ يساؤوا) .

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير