فصول الكتاب

<<  <   >  >>

ذكر صفة خاتمه صلّى الله عليه وسلّم

خَاتمُهُ مِنْ فِضَّةٍ وفَصُّهُ ... مِنهُ، ونَقْشُهُ عَليهِ، نَصُّهُ

(مُحمَّدٌ) سَطْرٌ، (رَسولُ) سَطرُ ... (الله) سَطْرٌ، ليس فيه كبر «1»

وفَصُّهُ لِبَاطِنٍ يَختِمُ بِهْ ... وقالَ: لا يُنْقَشْ عَليهِ يَشْتَبِهْ «2»

يَلْبَسُهُ- كمَا رَوَى البُخَارِي- ... في خنصَرٍ، يَمينٍ أو يَسارِ «3»

كِلاهُما في «مُسلمٍ» ويُجْمَعُ ... بَأنَّ ذَا في حَالَتَينِ يَقَعُ «4»

أو خَاتَمَينِ كُلُّ وَاحِدٍ بِيَدْ ... كَمَا بِفَصّ حَبَشِيّ قد ورد «5»


(1) قوله: (كبر) كذا بخط المصنف، وعند المناوي في «العجالة السنية» (ص 163) : (كسر) أي: كان كل سطر حروفه كاملة. والله أعلم.
(2) أي: لا ينقش أحد النقش نفسه لخوف الاشتباه.
(3) الحديث عند البخاري برقم (5874) .
(4) الأول عند مسلم برقم (2094/ 62) ، والثاني برقم (2095) .
(5) هذه الرواية أخرجها مسلم (2094/ 61) .

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير