<<  <  ج: ص:  >  >>

4- الدعوة للنبوة

[(أ) رواية الزهرى]

فى سن الأربعين، طبقا لما جاء فى كتب السيرة، بعث الله محمدا (عليه الصلاة والسلام) بالنبوة وبدأ نزول الوحى عليه. وأفضل بداية هى رواية الزهرى مع ذكر ما رواه عن الفترة أو انقطاع الوحى.

ولم نذكر هذه الرواية هنا، كما فعلنا مع رواية ابن هشام، لنعطى تتابعا متسلسلا، وانما لنضم مقتطفات من المادة الأصلية كما وصلت للزهرى.

ليس فى النص الأصلى كما وصل الينا تقسيم، وانما أدخلنا بعض التقسيم للتوضيح، وقد وضعنا هذا التقسيم فى الفواصل التى فى المادة التى كتبها الزهرى عند تغير الراوى.

(أ) ... سمعت النعمان بن رشيد يروى عن الزهرى عن عروة عن عائشة (رضى الله عنها) أنها قالت: (أول ما بدىء به رسول الله (صلّى الله عليه وسلم) من الوحى الرؤيا الصادقة فى النوم، وكان لا يرى رؤيا الا جاءت مثل فلق الصبح) .

(ب) ثم حبب اليه الخلاء فكان يخلو بغار حراء فيتحنث فيه (يتعبد؟) الليالى ذوات العدد قبل أن ينزع* الى أهله ويتزود لذلك**، ثم يرجع الى خديجة فيتزود لمثلها، حتى فجأه*** الحق وقال: يا محمد، أنت رسول الله.

(ج) قال رسول الله (صلّى الله عليه وسلم) : (كنت واقفا فجثيت**** منه رعبا، فرجعت ترجف بوادرى***** فرجعت الى خديجة فقلت زملونى


* نزع الشخص الى أهله: حن اليهم واشتاق (المعجم العربى الأساسى) - (المترجم) .
** تقصد لهذه الخلوة- (المترجم) .
*** جاء بغتة على غير موعد- (المترجم) .
**** جثا: جلس على ركبتيه- (المترجم) .
***** البوادر جمع بادرة، هى لحمة بين المنكب والعنق- (المترجم) .

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير