<<  <  ج: ص:  >  >>

بسم الله الرحمن الرحيم

ذِكْرُ مَا وَقَعَ فِي السَّنَةِ الثَّانِيَةِ مِنَ الهجرة

وَقَعَ فِيهَا كَثِيرٌ مِنَ الْمَغَازِي وَالسَّرَايَا وَمِنْ أَعْظَمِهَا وَأَجَلِّهَا بَدْرٌ الْكُبْرَى الَّتِي كَانَتْ فِي رَمَضَانَ مِنْهَا، وَقَدْ فَرَّقَ اللَّهُ بِهَا بَيْنَ الْحَقِّ وَالْبَاطِلِ، وَالْهُدَى وَالْغَيِّ. وَهَذَا أَوَانُ ذِكْرِ الْمَغَازِي وَالْبُعُوثِ فَنَقُولُ وباللَّه الْمُسْتَعَانُ

كِتَابُ الْمَغَازِي

قَالَ الْإِمَامُ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ بْنِ يَسَارٍ فِي كتاب السيرة بعد ذكر أَحْبَارَ الْيَهُودِ وَنَصْبِهِمُ الْعَدَاوَةَ لِلْإِسْلَامِ وَأَهْلِهِ وَمَا نَزَلَ فِيهِمْ مِنَ الْآيَاتِ، فَمِنْهُمْ حُيَيُّ بْنُ أَخْطَبَ وَأَخَوَاهُ أَبُو يَاسِرٍ وَجُدَيٌّ، وَسَلَّامُ بْنُ مِشْكَمٍ، وَكِنَانَةُ بْنُ الرَّبِيعِ بْنِ أَبِي الْحُقَيْقِ، وَسَلَّامُ بْنُ أَبِي الْحُقَيْقِ وَهُوَ أَبُو رَافِعٍ الْأَعْوَرُ، تَاجِرُ أَهْلِ الْحِجَازِ وَهُوَ الَّذِي قَتَلَهُ الصَّحَابَةُ بِأَرْضِ خَيْبَرَ كَمَا سَيَأْتِي، وَالرَّبِيعُ بْنُ الربيع بن أبى الحقيق، وعمرو ابن جِحَاشٍ، وَكَعْبُ بْنُ الْأَشْرَفِ وَهُوَ مِنْ طيِّئ ثُمَّ أَحَدُ بَنِي نَبْهَانَ وَأُمُّهُ مِنْ بَنِي النَّضِيرِ، وَقَدْ قَتَلَهُ الصَّحَابَةُ قَبْلَ أَبِي رَافِعٍ كَمَا سَيَأْتِي، وَحَلِيفَاهُ الْحَجَّاجُ بْنُ عَمْرٍو وَكَرْدَمُ بْنُ قَيْسٍ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَهَؤُلَاءِ مِنْ بَنِي النَّضِيرِ، وَمِنْ بَنِي ثَعْلَبَةَ بْنِ الْفِطْيَوْنِ عَبْدُ الله بن صوريا، ولم يكن بالحجاز- بعد- أَعْلَمَ بِالتَّوْرَاةِ مِنْهُ.

قُلْتُ: وَقَدْ قِيلَ إِنَّهُ أسلم، وابن صلوبا ومخيريق وقد أسلما يَوْمَ أُحُدٍ كَمَا سَيَأْتِي وَكَانَ حَبْرَ قَوْمِهِ، وَمِنْ بَنِي قَيْنُقَاعَ زَيْدُ بْنُ اللُّصَيْتِ، وَسَعْدُ بن حنيف، ومحمود بن شيخان [1] وَعُزَيْزُ بْنُ أَبِي عُزَيْزٍ [2] وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ ضيف، وَسُوَيْدُ بْنُ الْحَارِثِ، وَرِفَاعَةُ بْنُ قَيْسٍ، وَفِنْحَاصُ وَأَشْيَعُ وَنُعْمَانُ بْنُ أَضَا، وَبَحْرِيُّ بْنُ عَمْرٍو، وشاش بن عدي، وشاش بْنُ قَيْسٍ، وَزَيْدُ بْنُ الْحَارِثِ، وَنُعْمَانُ بْنُ عمير [3] وَسُكَيْنُ بْنُ أَبِي سُكَيْنٍ، وَعَدِيُّ بْنُ زَيْدٍ، ونعمان بن أبى أو في أبو أنس، ومحمود بن دحية، ومالك ابن صَيْفٍ [4] وَكَعْبُ بْنُ رَاشِدٍ، وَعَازَرُ وَرَافِعُ بْنُ أَبِي رَافِعٍ، وَخَالِدٌ وَأَزَارُ بْنُ أَبِي أَزَارَ. قال ابن هشام: ويقال آزر بن أبى آزَرَ، وَرَافِعُ بْنُ حَارِثَةَ، وَرَافِعُ بْنُ حُرَيْمِلَةَ، ورافع بن خارجة، ومالك ابن عَوْفٍ، وَرِفَاعَةُ بْنُ زَيْدِ بْنِ التَّابُوتِ، وَعَبْدُ الله بن سلام.


[1] كذا في الأصلين شيخان: وفي ابن هشام: محمود بن سبحان.
[2] كذا في النسخة الحلبية وابن هشام والسهيليّ، وفي المصرية: عزير بن أبى عزير بالراء
[3] كذا في المصرية وفي الحلبية: عمر، وفي ابن هشام عمرو.
[4] وقال ابن هشام: يقال ابن الضيف بالمعجمة.

<<  <  ج: ص:  >  >>