فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[قولهم في الملك وجلسائه ووزرائه]

[للحكماء في الملك والوزراء]

: قالت الحكماء: لا ينفع الملك إلا بوزرائه وأعوانه ولا ينفع الوزراء والأعوان إلا بالمودّة والنصيحة، ولا تنفع المودة والنصيحة إلا مع الرأي والعفاف. ثم على الملوك بعد ألّا يتركوا محسنا ولا مسيئا مّا دون جزاء؛ فإنهم إذا تركوا ذلك، تهاون المحسن، واجترأ المسيء، وفسد الأمر، وبطل العمل.

[للأحنف في فساد البطانة]

: وقال الأحنف بن قيس: من فسدت بطانته «1» كان كمن غصّ بالماء، ومن غص بالماء فلا مساغ له، ومن خانه ثقاته فقد أتي من مأمنه «2» .

وقال العباس بن الأحنف:

قلبي إلى ما ضرّني داعي ... يكثر أحزاني وأوجاعي

كيف احتراسي من عدوّي إذا ... كان عدوّي بين أضلاعي

وقال آخر:

كنت من كربتي أفرّ إليهم ... فهم كربتي فأين الفرار

[لعدي بن زيد]

: وأول من سبق إلى هذا المعنى عديّ بن زيد في قوله للنعمان بن المنذر:

لو بغير الماء حلقي شرق ... كنت كالغصّان بالماء اعتصاري «3»

وقال آخر:

إلى الماء يسعى من يغصّ بريقه ... فقل أين يسعى من يغصّ بماء

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير