<<  <   >  >>

15 - رَوَّاد بن الجراح:

يروى عن الأوزاعي وغيره.

وعنه جماعة منهم: ابن معين ووثقه.

وقال أبو حاتم: محله الصدق تغير بأخرة حفظه (1) ، وقال فيه الدارقطني: متروك

وقال ابن عدي: عامة ما يرويه لا يتابعه عليه الناس.

فهو من القسم الثاني، ولم يرو له سوى ابن ماجة وممن نص على أنه


Q (1) الجرح والتعديل.
وفي الكواكب النبرات عن أبي حاتم: "كان قد اختلط لا يكاد يقوم له حديث قايم". ولم نقف على هذه العبارة في الجرح والتعديل.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير