<<  <   >  >>

208- وَابْن أبي عذيبة

209- والبقاعي وهما قرينان ودونهما من هُوَ منحط جدا

وَآخَرُونَ من كل عصر مِمَّن عدل وجرح ووهن وَصحح

والأقدمون أقرب إِلَى الاسْتقَامَة وابعد من الْمَلَامَة مِمَّن تَأَخّر وَمَا خَفِي أَكثر

210- وللمصنف فِي الْفَنّ كتب كَثِيرَة مَعَ كَونه مُتَوَجّه لَهُ بكليته وَلَا مُنَبّه على جَمِيع مَا علمه من تَقْصِير أَهله وَحَمَلته

وَقد قسم الذَّهَبِيّ من تكلم فِي الرِّجَال أقساما

<<  <   >  >>