فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[وأجود المواضع لتبريد الماء البردان والأشجار والمواضع العالية الهوائية لأنها أسرع إلى تبريد الماء:]

719- حَدَّثَنا سليمان بن أحمد، حَدَّثَنا علي بن عبد العزيز، حَدَّثَنا عبيد بن -[660]- يعيش، حَدَّثَنا عبد الرحمن بن محمد المحاربي حدثني يحيى بن عبيد الله، عَن أبيه، عَن أَبِي هُرَيرة حدثني أبو بكر الصديق قال فأتيني العشاء ذات ليلة فخرجت فذكر قصة أبي الهيثم بن التيهان فقال رسول الله صَلَّى الله عَليْهِ وَسلَّم: انطلقوا بنا إلى أبي الهيثم بن التيهان قال: فدخلنا عليه فقال رسول الله صَلَّى الله عَليْهِ وَسلَّم: أين زوجك؟ قالت: ذهب يستعذب لنا من حسا بني حارثة والآن يأتيكم قال: فجلسنا حتى جاء بقربته فأتى بها نخلته فعلقها بكرنافة من كرانيفها ثم أقبل علينا فقال: مرحبا وأهلا ما زار الناس شيئا مثل ما زارنا الليلة ثم برد وغرف ثم جاء به فوضعه بين أيدينا فأكلنا حتى شبعنا ثم قام إلى القربة وقد شفقتها الريح حتى بردت فصب منها في الإناء ثم ناول النبي صَلَّى الله عَليْهِ وَسلَّم ثم ناولني ثم ناول عُمَر فشربوا فقال رسول الله صَلَّى الله عَليْهِ وَسلَّم: الحمد لله هذا -[661]- من النعيم لتسألن عنه يوم القيامة.

<<  <  ج: ص:  >  >>