<<  <  ج: ص:  >  >>

[(القول في الاختلاف الثالث)]

30- قال أبو جعفر:

الثالث بعد ذلك الاختلاف في أفعال الخلق.

(أ) فقالت فرقةٌ ممن ينتحل جملة الإسلام: ليس لله –عز وجل- في أفعال خلقه صنعٌ غير المعرفة التي أعطاها للفعل كما أعطاهم الجوارح التي بها يعملون. ثم أمرهم ونهاهم، فمن شاء منهم أطاع فله الثواب، ومن عصى فله العقاب.

قالوا: فلو كان لله –جل ثناؤه- صنعٌ في أفعال الخلق غير الذي قلنا، بطل الثواب والعقاب. وهذا قول القدرية.

<<  <  ج: ص:  >  >>