<<  <  ج: ص:  >  >>

[القول في الاختلاف الخامس]

37- قال أبو جعفر:

ثم كان الاختلاف الخامس وهو الاختلاف فيمن يستحق أن يسمى مؤمناً، وهل يجوز أن يسمى أحدٌ مؤمناً على الإطلاق، أم ذلك غير جائزٍ إلا موصولاً بمشيئة الله جل ثناؤه؟

<<  <  ج: ص:  >  >>