تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:

[شيخ آخر ملحق بالمشيخة المذكورة بدر الدين بن جماعة الكناني]

43- أخبرنا الإمام قاضي القضاة بدر الدين أبو عبد الله محمد بن أبي إسحاق إبراهيم بن جماعة الكناني, الشافعي, قراءةً عليه وأنا أسمع لجميع ((صحيح البخاري)) في ربيع الأول سنة خمس وتسعين وستمئة بجامع دمشق, قال: أنا المشايخ الثلاثة:

أبو العباس أحمد بن علي بن يوسف الدمشقي.

وأبو الطاهر إسماعيل بن عبد القوي بن غزون الأنصاري.

وأبو عمر عثمان بن عبد الرحمن بن رشيق المصري.

قالوا: أنا أبو القاسم هبة الله بن علي بن سعود البوصيري وأبو عبد الله محمد بن أحمد الأرتاحي.

قالا: أنا أبو الحسين علي بن الحسن الفراء.

قال: أخبرتنا كريمة بنت أحمد المروزية.

-[82]-

قالت: أنا أبو الهيثم محمد بن مكي بن محمد الكشميهني.

ح. وقرئ على الشيخ أبي الفضل أحمد بن هبة الله ابن عساكر.

وأبي الفداء إسماعيل بن عبد الرحمن بن عمرو الفراء.

وأبي محمد عبد الله بن محمد بن نصر بن قوام الرصافي, وأنا أسمع.

قالوا: أنا الحسين بن المبارك بن محمد الزبيدي.

قال: أنا أبو الوقت عبد الأول بن عيسى الصوفي.

قال: أنا عبد الرحمن بن محمد الداوودي.

قال: أنا عبد الله بن أحمد بن حمويه السرخسي.

قالا: أنا أبو عبد الله محمد بن يوسف بن مطر الفربري, قال: أنا الحافظ أبو عبد الله البخاري, قال: ثنا مكي بن إبراهيم, قال: ثنا يزيد بن أبي عبيد, عن سلمة بن الأكوع رضي الله عنه أنه أخبره قال:

خرجت من المدينة ذاهباً نحو الغابة, حتى إذا كنت بثنية الغابة لقيني غلامٌ لعبد الرحمن بن عوف, فقلت: ويحك ما بك؟ قال: أخذت لقاح رسول الله صلى الله عليه وسلم , قلت: من أخذها؟ قال: غطفان وفزارة, فصرخت ثلاث صرخات أسمعت ما بين لابتيها: يا صباحاه, يا صباحاه, ثم اندفعت حتى ألقاهم, وقد أخذوها, فجعلت أرميهم وأقول: أنا ابن الأكوع, واليوم يوم الرضع, فاستنقذتها منهم قبل أن يشربوا, فأقبلت بها أسوقها, فلقيني النبي صلى الله عليه وسلم , فقلت: -[83]- يا رسول الله, إن القوم عطاشٌ, وإني أعجلتهم أن يشربوا سقيهم, فابعث في أثرهم, فقال: ((يا ابن الأكوع ملكت فأسجح, إن القوم يقرون في قومهم)) .

أخرجه هكذا في الجهاد من ((صحيحه)) , وهو أحد ثلاثياته.

آخر مشيخة الشيخ الإمام المسند الرحلة شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أبي إسحاق إبراهيم بن أبي عبد الله الخزرجي البياني رحمة الله تعالى عليه.

والحمد لله رب العالمين.

وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين.

<<  <  ج: ص:
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير