فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[صفة نوم النبي صلى الله عليه وسلم]

ƒـ[كيفية نوم النبي صلى الله عليه وسلم وعلى أي إتجاه كان يوجه وجهه ورأسه حين نومه صلى الله عليه وسلم؟]ـ

^الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد روى البخاري وغيره عن البراء بن عازب قال: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَوَى إِلَى فِرَاشِهِ نَامَ عَلَى شِقِّهِ الْأَيْمَنِ ثُمَّ قَالَ: اللَّهُمَّ أَسْلَمْتُ نَفْسِي إِلَيْكَ وَوَجَّهْتُ وَجْهِي إِلَيْكَ وَفَوَّضْتُ أَمْرِي إِلَيْكَ وَأَلْجَأْتُ ظَهْرِي إِلَيْكَ رَغْبَةً وَرَهْبَةً إِلَيْكَ لَا مَلْجَأَ وَلَا مَنْجَا مِنْكَ إِلَّا إِلَيْكَ آمَنْتُ بِكِتَابِكَ الَّذِي أَنْزَلْتَ وَبِنَبِيِّكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ. وَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ قَالَهُنَّ ثُمَّ مَاتَ تَحْتَ لَيْلَتِهِ مَاتَ عَلَى الْفِطْرَةِ اللهم إني أسلمت نفسي إليك ووجهت وجهي إليك وفوضت أمري إليك وألجات ظهري إليك رغبة ورهبة إليك لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك آمنت بكتابك الذي أنزلت وبنبيك الذي أرسلت. انظر صحيح البخاري 5840

اما بالنسبة للجهة التي كانت يستقبلها فإننا لا نعلم حديثا عنه صلى الله عليه وسلم أنه كان يستقبل القبلة في نومه، ولكن نقول: إنها خير الجهات لمن تيسر له ذلك في نومه.

والله أعلم.

‰12 ربيع الثاني 1423

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير