تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[حكم كتابة البسملة على الأوراق الرسمية والمكاتبات]

ƒـ[أنا أعمل في إدارة معينة ـ وكما تعلمون ـ أن الإدارات تحتاج لطباعة الكثير من الورق من مكاتبات ورسائل لجهات معينة، والإدارة التي أعمل بها هي إدارة لمواقف السيارات ويحتاج السائقون أوراقا تطلبها منهم إدارة المرور وأوراقا أخرى لمهام معينة، والسؤال: هل تجوز كتابة بسم الله الرحمن الرحيم على الورق المطبوع خشية أن يهمله السائقون أومن يستلم الورق؟ مع العلم أننا طلبنا من المدير حذف بسم الله الرحمن الرحيم خشية أن تتعرض للامتهان، ولكنه رفض وقال إنه يحب أن يفتتح الورق ببسم الله، فهل علينا ذنب في كتابة بسم الله الرحمن الرحيم وطباعتها مع كل ورقة؟ مع العلم أيضا أنه قد يوجد اسم الله، ولكن في اسم شخص يكون مكتوبا في الورقة مثل: عبد الرحمن أوعبد الله إلخ، فهل لهذا أيضا نفس الحكم؟.]ـ

^الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن الأصل عند أمن الامتهان للأوراق هو الافتتاح بالكتب بالتسمية، فالأولى الافتتاح بهذا ووصية العمال بالمحافظة على ما فيه اسم الجلالة ـ سواء كان في الافتتاح أو في غيره ـ ويدل لمشروعية الافتتاح بالتسمية وجواز الكتابة لأسماء مثل: عبد الله، ما ثبت في الصحيحين أنه صلى الله عليه وسلم كتب إلى قيصر: بسم الله الرحمن الرحيم: من محمد عبد الله ورسوله.

ولا حرج في كتابة عبد الله، فإن خيف امتهان الاسم الكريم بعدم الحفاظ على الأوراق المكتوبة فلا حرج في ترك البسملة.

وراجع الفتوى رقم: 66198.

والله أعلم.

‰17 شوال 1430

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير