تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[أقوال العلماء في الماء المستعمل]

ƒـ[سؤالي عن الماء المستعمل, المعروف أن فيه ثلاثة أقوال لأهل العلم, إما طهور وإما طاهر وإما نجس كما قال الأحناف. فما هو الماء المستعمل؟ متى يكون مستعملا؟ يعني هل إذا كان هناك إناء فيه ماء ثم أتى شخص وتوضأ منه صار مستعملا؟ أم فقط إذا كان أقل من قلتين يصبح مستعملا إذا توضأ منه أحد؟ وما المقصود بالماء المتساقط أو المنفصل من أعضاء المتطهر؟]ـ

^الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالماء المستعمل هو الماء المتساقط أو المنفصل من أعضاء المتوضئ أو المغتسل. قال ابن قدامة في المغني ممزوجا بالخرقي: ولا يتوضأ بماء قد توضئ به، يعني الماء المنفصل عن أعضاء المتوضئ، والمغتسل في معناه.

وظاهر المذهب أن المستعمل في رفع الحدث طاهر غير مطهر لا يرفع حدثا ولا يزيل نجسا، وبه قال الليث والأوزاعي، وهو المشهور عن أبي حنيفة، وإحدى الروايتين عن مالك، وظاهر مذهب الشافعي.

وعن أحمد رواية أخرى أنه طاهر مطهر، وبه قال الحسن وعطاء والنخعي والزهري ومكحول وأهل الظاهر، والرواية الثانية لمالك، والقول الثاني للشافعي، وروي عن علي وابن عمر وأبي أمامة. انتهى.

أما بقية الماء الذي توضأ منه شخص بحيث كان يغترف منه فلا يسمى مستعملا سواء كان أقل من قلتين أم لا، وبالتالي، فإنه يعتبر مطهرا لغيره، ولا بأس باستعماله، وراجع الفتوى رقم: 55375.

وأقسام المياه سبق تفصيلها في الفتوى رقم: 24797.

والله أعلم.

‰24 ربيع الأول 1426

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير