فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[الصلاة شرعت في حق جميع الأنبياء]

ƒـ[لدي بحث عنوانه: الصلاة عماد الدين، وأحد فصول هذا البحث ـ صلاة الأنبياء والمرسلين ـ فقد بحثت في آيات القرآن الكريم ولم أجد ما يشيرإلى أن الأنبياء والمرسلين من لدن سيدنا آدم إلى نوح ـ عليهم الصلاة والسلام ـ كان عليهم القيام بأداء الصلاة لربنا ـ سبحانه وتعالى ـ فأول ما أشار إلى ذكر الصلاة وإقامتها على لسان سيدنا إبراهيم والأنبياء من بعده، وسؤالي هو: هل كان الأنبياء من آدم إلى نوح يقيمون الصلاة؟ أرجو الإجابة مع ذكر الدليل.]ـ

^الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا شك في عظم قدر الصلاة وأنها ركن الإسلام الأعظم بعد الشهادتين، وقد دلت آيات كثيرة في القرآن على أن الصلاة شرعت في حق من قبل النبي صلى الله عليه وسلم من الأنبياء.

كقول عيسى عليه السلام: وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا {مريم 31} .

وقول إبراهيم عليه السلام: رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي {إبراهيم 40} .

ودلت بعض الأحاديث على أن الصلاة شرعت في حق جميع الأنبياء، بحيث لم تخل منها شريعة أحد من الأنبياء، فعن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إنا معشر الأنبياء أمرنا بتعجيل فطرنا وتأخير سحورنا وأن نضع أيماننا على شمائلنا في الصلاة. قال الهيثمي في المجمع: رواه الطبراني في الكبير ورجاله رجال الصحيح. وقال الألباني في صفة الصلاة: رواه ابن حبان والضياء بسند صحيح.

وهذا بظاهره يدل على أن الأنبياء جميعا من لدن آدم عليه السلام أمروا بما ذكره النبي صلى الله عليه وسلم.

والله أعلم.

‰12 رمضان 1430

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير