فصول الكتاب

<<  <   >  >>

المقالة الثامنة والخمسون:

موسر ومعسر

موسر يشح بالنوال، ومعسر يلج في السؤال. إذا التقيا فجندلتان تصطكان، وجديلتان من الضرائر تحتكان. ذاك كزّ شحيح غير معوان، له في وجه الصعلوك فحيح أفعوان. وهذا مُلحّ مُلحف، مُحف مُجحف. له دق بالوجنتين، دق القصار بالميجنتين. إن منح تبشش وتطلق، وتبصبص وتملق. وإن منع أخذ بالمخانيق، ورمى بالمجانيق.

المقالة التاسعة والخمسون:

المعاش والمعاد

دبر المعاش والمعاد، يا زير سلمى وسعاد. فليس من اعتاد المضاجع، كمن ارتاد المناجع. ولا من ألف الملاعب، كمن كلف المتاعب. الكيس متجلد متصلب، فيما يجدي عليه متقلب. والعاجز متقاعد متقاعس، عما يجب فيه التيقظ متناعس. فكس يا كسلان في أمريك ولا تعجز. ونصيبك من داريك فأحرز. ولا تبغ في متصرفاتك إلا طيب الحياة والقرب من النجاة.

المقالة الستون:

ابن آدم النزق العجول

ابن آدم نزق عجول، لا يزال ينزو ويحول. يحسب نزقة، هو الذي رزقه. وأن عجله، مما أخر أجله. وأن نزوه وطيشه، يطيبان عيشه. وأن جولانه وتردده، يجمعان متبدده. إن قيل توقف يا رجل، وتوقّر ياعجِل. طار في الشعاف متوقلاً، وغار في الشعاب متوغلاً. وليس بمفطوم عن شيمة، مفطور عليها في المشيمة. وأكثر الأخلاق خلق، منها الوقار والنزق.

<<  <   >  >>