فصول الكتاب

<<  <   >  >>

المقالة التاسعة والستون:

أيها الشيخ المنتفخ

أيها الشيخ الموطأ العقب، المنتفخ بالكنية واللقب. إذا ركبت مهرياً أو شهرياً، فلا تتخذ قول حاتم ظهرياً. واحذر العقاب. فلا تذر العقاب واعلم أن من مساوي الرجال.

المقالة السبعون:

مساوئ الحرص

الحرص ما يحرص أدم الحراص، ويقرض الأعراض كالمقراض. وهو والله داعية الدنو من المطمع الدني، كما أن القناعة سبب السمو إلى المطلع السني. تماسك القانع يريك الترب في حلتي المترب، وتهالك الحريص يريك المترب في طمري الترب. فإذا صبا إلى الحرص الصابون، فاغتسل عنه بالحرض والصابون. إن نقاء العرض من الحرص والطمع، هو النقاء من كل دنس وطبع.

المقالة الحادية والسبعون:

الكيس والعاجز

الكيس كل الكيس والعاجز كل العاجز، من هتف به داعي العقل فلبّاه بالسعي الناجز. ومن قعد به التضجيع معتلاً بالهوى الحاجز.

المقالة الثانية والسبعون:

دنيا مخادعة

الدنيا خدع، والناس بدع. والموت لا ينجو منه الأعصم والصدع، فخذ إن شئت وإن شئت فدع.

<<  <   >  >>