فصول الكتاب

<<  <   >  >>

وإن باب أمر عليك التوى ... فشاور لبيباً ولا تعصه

ولا تورد الدهر في مجلس ... حديثاً إذا أنت لم تحصه

ونص الحديث إلى أهله ... فان الوثيقة في نصه

وذكر صاحب المعارف انه "من رجالات قريش في الجاهلية، وأنه القائل:

ولولا الحمس لم يلبس رجال ... ثياب أعزة حتى يموتوا"

والحمس: قريش، من الحماسة في دينهم وهي الشدة والشجاعة. وقيل: الحمس: كنانة كلها.

وأنشد له الحاتمي في حلية المحاضرة:

إن القبائل من قريش وغيرها ... ليرون أنا هام هذا الأبطح

ونزالنا فضلا على نظرائنا=فضل المهار على الطريق الأوضح

<<  <   >  >>