فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

ومن كلامه: الرأي نائم والهوى يقظان، فمن هنالك يغلب الهوى الرأي.

قال وكان حكيماً خطيباً رئيساً، وهو الذي قال: يا معشر عدوان، الخير ألوف عزوف، ولن يفارق صاحبه حتى يفارقه؛ وإني لم أكن حكيماً حتى اتبعت الحكماء، ولم أكن سيدكم حتى تعبدت لكم! وشاعرهم:

[ذو الأصبع العدواني]

من الروض الأنف أنه من ولد ظرب الذي من ولده عامر بن الظرب. ومن الأغاني: اسمه "حرثان [ابن الحارث] ، وهو من قدماء شعراء الجاهلية، وله غارات كثيرة، ووقائع في العرب".

وقيل: اسمه حرثان بن عدوان. "قال الأصمعي: نزلت عدوان على ماء، فأحصوا فيه سبعين ألف غلام

<<  <   >  >>