فصول الكتاب

<<  <   >  >>

170: وقالوا: "لقد كنت وما أخشى بالذئب".

[وقالوا في الذي يتعذر ثم يلين]

171: "تنزو وتلين".

172: وقالوا: "الحمى أضرعتني إليك".

[وقالوا في الذي لم يبق من عمره إلى اليسير]

173: "ما بقي منه إلا قدر ظمء الحمار".

قالوا: وليس شيء من الدواب أقصر ظمئاً منه.

[وقالوا فيمن تعزز بعد الذل]

174: "وكان كراعاً فصار ذراعاً".

<<  <   >  >>