فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[وقالوا في العفو]

222: "إذا ارجحن شاصياً فارفع يداً".

والشاصي: الرافع رجله، أي إذا خضع.

223: وقالوا: "إذا لم تغلب فأخلب".

224: وقالوا: "سوء الاستمساك خير من حسن الصرعة".

225: وقالوا: "كل امرئ في بيته صبي".

226: وقالوا: "الحمد مغنم، والمذمة مغرم".

227: وقالوا: "المصيبة للصابر واحدة، وللجزع ثنتان".

وأصيب بعض حكماء العرب بولده، فبكاه حولا ثم سلا، فقيل له في ذلك، فقال:

<<  <   >  >>