فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

395: وقالوا في مثله: "جرحه حيث لا يضع الراقي أنفه".

أي لا دواء له.

وإذا لقي الشدة بكاملها قالوا: 396: "لقيها بأصبارها".

[وقالوا في العداة]

397: "هم سود الأكباد".

398: و: "هم صهب السبال".

[ومن أمثالهم في إظهار ما في النفس]

399: "قشرت له العصا".

<<  <   >  >>