فصول الكتاب

<<  <   >  >>

32 - حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ مَيْمُونٍ الْحَرْبِيُّ، ثنا أَبُو غَسَّانَ، يَعْنِي مَالِكَ بْنَ إِسْمَاعِيلَ النَّهْدِيَّ، ثنا الْحَكَمُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ، عَنِ الْحَارِثِ بْنِ حَصِيرَةَ، عَنْ أَبِي الصَّادِقِ، عَنْ رَبِيعَةَ بْنِ نَاجِذٍ، عَنْ عَلِيٍّ، قَالَ: دَعَانِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ لِي: «يَا عَلِيُّ , §فِيكَ مِنْ عِيسَى بْنِ مَرْيَمَ مَثَلا، أَبْغَضَتْهُ يَهُودُ حَتَّى بَهَتُوا أُمَّهُ وَأَحَبَّتْهُ النَّصَارَى حَتَّى أَنْزَلُوهُ بِالْمَنْزِلَةِ الَّتِي لَيْسَتْ بِهِ» .

قَالَ عَلِيٌّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: وَإِنَّهُ يَهْلِكُ فِيَّ مُحِبٌّ مَطِرٌ يُقَرِّظُنِي فِيمَا لَيْسَ فِيَّ، وَمُبْغِضٌ مُفْتَرٍ يَحْمِلُهُ شَنَآنِي عَلَى أَنْ يَبْهَتَنِي، أَلا وَأَنِّي لَسْتُ بِنَبِيٍّ، وَلا يُوحَى إِلَيَّ، وَلَكِنْ أَعْمَلُ بِكِتَابِ اللَّهِ مَا اسْتَطَعْتُ، فَمَا أَمَرْتُكُمْ بِهِ مِنْ طَاعَةِ اللَّهِ فَحَقٌّ عَلَيْكُمْ طَاعَتِي فِيمَا أَحْبَبْتُمْ وَكَرِهْتُمْ، وَمَا أَمَرْتُكُمْ بِهِ أَوْ غَيْرِي مِنْ مَعْصِيَةِ اللَّهِ فَلا طَاعَةَ لأَحَدٍ فِي الْمَعْصِيَةِ، الطَّاعَةُ فِي الَمْعْرُوفِ، الطَّاعَةُ فِي الْمَعْرُوفِ

<<  <   >  >>