تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

76 - أخبرنا أبو نصر السراج، أنا عبد الملك بْن الحسن، نا أبو عوانة، نا يونس بْن عبد الأعلى، نا ابْن وهب، أخبرني عمرو بْن الحارث، عن بكير بْن الأشج، عن بسر بْن سعيد، عَن عبيد اللَّه بْن أبي رافع , مَوْلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " أَنَّ الْحَرُورِيَّةَ لَمَّا خَرَجَتْ وَهُمْ مَعَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ، فَقَالُوا: لا حُكْمَ إِلا لِلَّهِ.

قَالَ عَلِيٌّ: كَلِمَةُ حَقٍّ أُرِيدَ بِهَا بَاطِلٌ، إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ §وَصَفَ لِي نَاسًا إِنِّي لأَعْرِفُ وَصْفَهُمْ فِي هَؤُلاءِ , يَقُولُونَ الْحَقَّ بِأَلْسِنَتِهِمْ لا يَجُوزُ هَذَا مِنْهُمْ وَأَشَارَ إِلَى حَلْقِهِ مِنْ أَبْغَضِ خَلْقِ اللَّهِ إِلَيْهِ، فِيهِمْ أَسْوَدُ بِإِحْدَى يَدَيْهِ طُبْيُ شَاةٍ أَوْ حَلَمَةُ ثَدْيٍ ".

فَلَمَّا قَتَلَهُمْ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: «انْظُرُوا» .

فَنَظَرُوا فَلَمْ يَجِدُوا شَيْئًا، فَقَالَ: «ارْجِعُوا، فَوَاللَّهِ مَا كَذَبْتُ وَلا كُذِبْتُ» .

مَرَّتَيْنِ أَوْ ثَلاثًا، فَوَجَدُوهُ فِي خَرِبَةٍ، فَأَتَوْا بِهِ حَتَّى وَضَعُوهُ بَيْنَ يَدَيْهِ ".

قَالَ عُبَيْدُ اللَّهِ: أَنَا حَاضِرٌ ذَلِكَ مِنْ أَمْرِهِمْ، وَقَوْلُ عَلِيٍّ فِيهِمْ.

قَالَ بُكَيْرٌ: وَحَدَّثَنِي رَجُلٌ , عَنِ ابْنِ جُبَيْرٍ , أَنَّهُ قَالَ: ذَلِكَ الأَسْوَدُ.

رواه مسلم , عن يونس

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير