فصول الكتاب

<<  <   >  >>

11 - أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عُقَيْلٍ الْوَرَّاقُ، الْقَطَّانُ، ثنا أَبُو الْفَضْلِ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ الْوَزِيرُ، ثنا أَبُو الْقَاسِمِ حَمَّادُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ حَمَّادِ بْنِ أَبِي رَجَاءٍ السُّلَمِيُّ، قَالَ: وَجَدْتُ فِي كِتَابِ جَدِّي حَمَّادِ بْنِ أَبِي رَجَاءٍ بِخَطِّهِ، عَنْ أَبِي حَمْزَةَ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سُوقَةَ، عَنْ أَنَسٍ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَخَذَ بِعِضَادَتَيْ بَابِ الْكَعْبَةِ، فَقَالَ: §«الأَئِمَّةُ مِنْ قُرَيْشٍ، لَهُمْ عَلَيْكُمْ حَقٌّ، وَلَكُمْ عَلَيْهِمْ حَقٌّ، مَا عَمِلُوا بِثَلاثٍ، إِذَا مَلَكُوا أَحْسَنُوا، وَإِذَا اسْتُرْحِمُوا رَحِمُوا، وَإِذَا قَسَّمُوا عَدَلُوا، فَإِنْ لَمْ يَفْعَلُوا فَعَلَيْهِمْ لَعْنَةُ اللَّهِ وَالْمَلائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ، لا يُقْبَلُ مِنْهُمْ صَرْفٌ، وَلا عَدْلٌ»

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير