تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

مِنْ فَوَائِدِ أَبِي الْحُسَيْنِ ابْنِ الطُّيُورِيِّ

سَمِعْتُ الشَّيْخَ أَبَا الْحُسَيْنِ بْنَ الطُّيُورِيِّ، قِرَاءَةً عَلَيْهِ، فِي شَهْرِ رَجَبٍ سَنَةَ أَرْبَعٍ وَتِسْعِينَ، قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ الصُّورِيَّ، مِنْ حِفْظِهِ وَكَتَبَهُ لِي بِخَطِّهِ، قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا بَكْرٍ مُحَمَّدَ بْنَ عَلِيٍّ الأَنْطَاكِيَّ، يَقُولُ: سَمِعْتُ ابْنَ الشَّعْشَاعِ الْمِصْرِيَّ، يَقُولُ: رَأَيْتُ أَبَا بَكْرٍ النَّابُلُسِيَّ بَعْدَمَا قُتِلَ فِي الْمَنَامِ وَهُوَ فِي أَحْسَنِ هَيْئَةٍ، فَقُلْتُ لَهُ: مَا فَعَلَ اللَّهُ بِكَ؟ فَقَالَ:

حَبَانِي مَالِكِي بِدَوَامِ عِزٍّ ... وَأَوْعَدَنِي بِقُرْبِ الانْتِصَارِ

وَقَرَّبَنِي وَأَدْنَانِي إِلَيْهِ ... وَقَالَ انْعَمْ بِعَيْشٍ فِي جِوَارِي

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير