فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

قال تعالى: {وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِي آذَانِنَا وَقْرٌ وَمِنْ بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ فَاعْمَلْ إِنَّنَا (1) عَامِلُونَ} [فصلت: 5] [فصلت / 5] .

[استقامة الإسلام بالتزام الواجبات]

ثم ساق المعترض كلامًا لشيخ الإسلام فيمن بلغته دعوة الرسول صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم في دار الكفر، فآمن به واتقى الله ما استطاع، وأنه مؤمن من أهل الجنة، وكلام تقي الدين أبي العباس (2) يؤيد ما ذكره شيخنا رحمه الله، فإنه قال (3) (إذا اتقى الله ما استطاع، كما فعل النجاشي وغيره ممن لم يهاجر ولم تبلغه جميع شرائع (4) الإسلام) وهذا حق؛ والشيخ يقول به، ولا يكلف العبد فوق طاقته، ولا بما لم يبلغه من الشرائع، [فهذا] (5) إذا لم يكن عنده من يعلمه.

وفي كلام الشيخ: (أن يوسف عليه السلام دعاهم فلم يجيبوه، وكذلك النجاشي لم يطيعوه في الدخول في الإسلام) ، وهذا كله يؤيد كلام شيخنا، ويشهد بكذب المعترض على النجاشي، وعلى مؤمن آَل فرعون، وامرأة فرعون، وعلى المهاجرين إلى الحبشة.

وشيخنا لم يقل: (إنه لا يستقيم إسلام النجاشي وأمثاله) ، وليس لهم ذكر في كلامه، والكلام في قاعدة أصلية (6) كلية، وهي: استقامة الإسلام بالتزام الواجبات وعدمها بعدم بعضها. هذا كلامه رحمه الله.


(1) في (ح) : "أنت "، وهو خطأ.
(2) في (ق) و (م) زيادة: "مما ".
(3) انظر: "منهاج السنة " (5 / 111) .
(4) في (ق) : "شعائر".
(5) ما بين المعقوفتين إضافة من (ح) .
(6) في (ق) و (م) : أصولية ".

<<  <  ج: ص:  >  >>