فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:

قال أحمد ضعيف كان عيسى لا يرضاه وضعفه أبو زرعة وابن معين

وقال أبو حاتم ضعيف الحديث طرقته لصوص فأخذوا متاعه فاختلط

وقال ابن حيان: كان من خير أهل الشام ولكنه كانه رديء الحفظ يحدث بالشيء ويهم فيه لم يفحش ذلك منه حى استحق الترك ولا سلك سنن الثقات حتى صار يحتج به فهو عندي ساقط الاحتجاج إذا انفرد

وقال ابن عدي: الغالب على حديثه الغرائب وقلما يوافقه الثقات

وقال الدارقطني متروك

قال الحافظ في التقريب: ضعيف وكان قد سرق بيته فاختلط من السابعة مات سنة ست وخمسين

<<  <  ج: ص:
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير